أحداث الاخبار

الأربعاء، 3 نوفمبر 2010

استغل قوة إرادتك

السلام عليكم
لا أستطيع أن أخبرك بعدد الناس الذين قالوا لى من قبل إنهم لا يمتلكون قوة إرادة، هل تعتقد أنت ذلك في نفسك! إذا اعتقدت هذا ، فأنت تقوض من نجاحك ، فكل إنسان لديه قوة إرادة، فقراءتك لهذا الجملة دليل على أن لديك قوة إرادة.
ولهذا فإن الخطوة الأولى لتنمية قوة إرادتك أن تتفق فى أنها موجودة بالفعل ،فربد أن تثق في  هذا ثقتك فى أنك حى.
فلو أن شخصياً وضع أمامك ثقلاً ضخماً وطلب منك أن ترفعه وأنت تعرف أن هذا ليس بإمكانك، فلن تقول له " ليس لدى قوة " بل ستقول "ليس لدى قوة تكفى لهذا".
فتعبير"ليس لدى قوة تكفى "أدق ، لأنه يدل على أن بإمكانك أن يكون لديك ما يكفى من القوة لو انك عملت على هذا ، كما أن هذا يدل على أن لديك أصل القوة.
والأمر بالمثل مع قوة الإرادة ، فما من شك فى أن لديك قوة إرادة، فعندما تقبل تلك القطعة الصغيرة من كعكة الشكيولاتة،فليس لأنك لا تتمتع بقوة إرادة ، وإنما لأنك اخترت أن لا تمارس قوة الإرادة في هذه الحالة.
والخطوة الأولى نحو بناء قوة الإرادة أن تحتفل بحقيقة أن لديك هذه القوة، فإن لديك قوة إرادة تماماً مثل تلك العضلة في ذراعك، فقد لا تكون هذه العضلة قوية ، ولكنها موجودة.
أما الخطوة الثانية، فهى أن تعرف قوة إرادتك كالعضلة التى في دراعك وتقويتها أمر مر ده إليك ، فأنت المسؤول عن تقويتها ، أو تركها تضمر ، فهى لا تنمو من خلال ظروف خارجية عشوائية ، فقوة الإرادة عملية اختيارية مقصودة.
عندما تركت الجامعة لأنضم للجيش كان من الأسباب التى جعلتنى أتقدم هو اعتقادى بأن هذا سيساعدنى فى أن أتعلم كيفية تنمية الانضباط الذاتى لدى، ولكننى بشكل ، أو بآخر لم أكن واعياً بكلمة ذات فى التغيير ، فقد كنت أريد من الآخرين أن يعطوننى هذا الانضباط ،و قد اكتشف فى معسكر التدريب البحرى أن الآخرين لا يعطون قوة الإرادة ولا الانضباط الذاتى ، وربما كان المدرب العسكرى مقنعاً ، أو محفزاً  "وأحياناً مرعباً" ، ولكنه لم يجعلنى فى نفسى الإرادة لأن أجعله يحدث .
عاهد نفسك على أن تكون واضحاً،و صادقاً بشأن قوة إرادتك، فهى دائماً موجودة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لوحة المفاتيح العربية

World Clock

Windows Live Messenger + Facebook