أحداث الاخبار

الاثنين، 8 نوفمبر 2010

ما المقصود بالبرمجة اللغوية العصبية؟


ما المقصود بالبرمجة اللغوية العصبية؟
وفيما يلي بعض تعريفات البرمجة اللغوية العصبية، وبالجمع بينها يمكنك أن تتوصل لفكرة جيدة عن هذا المجال:
-        البرمجة اللغوية العصبية هي دراسة تركيب الخبرة الذاتية.
-        البرمجة اللغوية العصبية هي استراتيجية تعلُّم سريعة للتعرف على الأنماط الموجودة في العالم والاستفادة منها. ((جون جرا يندر)).
-        البرمجة اللغوية العصبية هي ذلك العلم  الذي يبحث في كيفية العودة إلى ما فقدناه، أي العودة إلى الحالة المثالية. ((جون جرا يندر)).
-        البرمجة اللغوية العصبية هي كل شيء يحالفه النجاح. ((روبرت ديليس)).
-        البرمجة اللغوية العصبية هي اتجاه ومنهج يخلِّفان وراءهما ذيلاً من الطرق والأساليب. ((ريتشارد بندلر)).
-        البرمجة اللغوية العصبية هي تأثير اللغة في ذهننا وفي السلوك المترتب عليها.
-        البرمجة اللغوية العصبية هي الدراسة المنهجيَّة للاتصال البشري. ((أليكس ثون يودي)).
-        البرمجة اللغوية العصبية هي الطريقة التي تتبع لنمذجة التميز حتى يتم نسخه وتكراره.
-        وحتى يزداد الأمر وضوحًا نعرض لقصتين هنا، فالقصص تكون دائمًا مصدرًا أكثر ثراءً للأفكار من التعريفات المباشرة.



القصة الأولي:
سأل ولد أمه: (ما المقصود بالمبرمجة اللغوية العصبية يا أماه؟)
قالت الأم: (انتظر دقيقة وسأخبرك ... لكن عليك أولاً أن تفعل شيئًا حتى تفهم ذلك جيدًا .. انظر هل يجلس جدك هناك على مقعده؟)
أجاب الولد : (نعم يا أماه).
فقالت له: (اذهب وسله عن حال التهاب مفاصله اليوم).
مضى الغلام إلى جدِّه سائلاً إياه: (جدي .. كيف حال التهاب مفاصلك اليوم؟)
رد العجوز وقد عَلَت وجهه نظرة ألم: (آه يا بني .. إن الأمر سيئ إلى حد ما ... ودائمًا ما يزداد الأمر سوءًا في الطقس الرطب .. ولا أكاد أستطيع أن أحرك أصابعي اليوم).
عاد الولد إلى أمه : (لقد أخبرني جدي بأن الأمر سيئ .. وأعتقد أنه يؤلمه .. هل ستخبرينني ما المقصود بالبر مجة اللغوية العصبية الآن؟)
(في خلال دقيقة .. أعدُك بذلك.. ولكن عُد إلى جدك وسله عن أكثر شيء مضحك فعلتَه أنت عندما كنتَ طفلاً صغيرًا).
(جدي، هل تذكر أكثر شيء مضحك فعلته – أنا – عندما كنتُ طفلاً صغيرًا؟)
أشرق وجه العجوز وابتسم قائلاً: (نعم .. هناك الكثير ... أذكر ذات مرة عندما كنتَ وصاحبك تلعبان لعبة ((بابا نويل)) وتنثران بودرة الأطفال في كافة أرجاء الحمام متظاهرين بأنها قطع من الثلج ... لقد ضحكت كثيرًا غير أنه لم يتعين على أن أزيل شيئًا من ذلك).
نظر العجوز في الأٌفق وقد رُسمت على وجهه ابتسامة، ثم استأنف قائلاً: (كما أذكر تلك المرة التي اصطحبتُك فيها للتمشية .. لقد كان يومًا رائعًا وكنتَ تغني واحدًا من أناشيد الأطفال التي تعلمتها حديثًا بصوت عال ... فمر بنا رجل وألقى إليك نظرة غضب ظنًا منه أنك تسبب إزعاجًا بالغًا ... وطلب مني أن أخبرك بان تلزم الصمت ... فالتفتَّ إليه وقلت له: إذا لم يكن يعجبك غنائي فاذهب واغضب بعيدًا عنَّا.. ثم واصلتَ الغناء بصوت أعلى). واستتبع الرجل العجوز كلامه بضحكة مدويَّة.

عاد الولد إلى أمه وقال: (هل سمعتِ يا أماه ما قاله جدي؟)
أجابت الأم: (نعم يا بني .. غيرت شعوره بكلمات بسيطة ... وتلك هي البرمجة اللغوية العصية).

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لوحة المفاتيح العربية

World Clock

Windows Live Messenger + Facebook