أحداث الاخبار

الأربعاء، 3 نوفمبر 2010

بناء العلاقة الناجحة

بناء العلاقة الناجحة

سؤال يدور في ذهني عن بناء علاقة ناجحة .كيف تبنى علاقة تدوم طوال حياتك ؟ يا ترى ما هي  شكل العلاقة؟
كيف تتمنى تكون هذه العلاقة؟
كل دهي ما يدور في أذهاننا وليس لدينا الحل الصحيح على الأسئلة لأنه مجرد أفكار تتمنى تحقيق الأشياء في ذهنك فقط .
حين الوقت لتخرج هذا الأفكار على ارض الواقع كيف؟ ترسم أو  تكتب أو  تكرار الذي تتمنى  يوميا صباحا ومساء
هذا ممكن تعتبره خرافه لا مش خرافات فدى حقيقة بس حالة واحدة عندم تؤمن وتثق بقدراتك وقدرات الخالق وهو الله سبحانه وتعالى كل ماهو عليك أن تقوم به انك تكتب أو ترسم كل ما تتمنى في حياتك وفى علاقاتك   تعتبره مجرد دعاء يوميا تكراره في الصباح والمساء وتثق في تحققه وتعيش على انه تحقق فعلا
كل هذا الكلام مش من خيالي لا ده كلام من فيلم السر الناس القائمون  عليه وأنا جربت منه بعض الأمور
لابد أننا علمنا بعلم وقانون يسمى قانون الجذب انك بداخلك قوة مغناطيسي
المقصود من السر أننا نحن  من نشكل عالمنا، وأن كل أمنية نبتغي تحقيقها سوف تتجلى في حياتنا . وبالتالي ، فان أمانينا وأفكارنا ومشاعرنا هي أشياء في غاية الأهمية ، لأنها سوف تتجلى وتتجسد.
داخل العلاقات من المهم أن نفهم أولاً من الذي يتلقى في العلاقة ، لا تفكر في شريك حياتك وحسب . عليك أن تفهم ما تحتاج إليه أولاً
كيف تتوقع أن يستمتع  أي شخص آخر بصحبتك إذا لم تكن تستمتع أنت بصحبة نفسك ؟ ومرة أخرى ، فإن قانون الجذب أو "السر" يدور حول جلب ذلك إلى حياتك. عليك أن تكون واضحاً حقاً مع نفسك .
عندما لا تعامل نفسك على النحو الذي تريد من الآخرين أن يعاملوك به فإنك لا تستطيع مطلقاً أن تغير الطبيعة التى عليها الأمور. إن أفعالك هي أفكارك القوية ، و هكذا فإن لم تعامل نفسك بالحب والاحترام ، فإنك تبث إشارة تقول إنك غير مهم بما يكفى ، أو لا تستحق . سوف تستمر تلك الإشارة في الانتشار، وسوف تعيش المزيد من المواقف مع أشخاص لا يعاملونك كما يجب . الأشخاص هم النتيجة وحسب ، أما أفكارك فهي السبب.
لابد أن تبدأ في معاملة نفسك بالحب والاحترام ، وتبث تلك الإشارة وتضبط ذلك التردد.
ومن ثم سوف يحرك قانون الجذب الكون بكامله ، وسوف تمتلئ حياتك بالأشخاص الذين يحبونك ويحترمونك.
الكثير من الأشخاص ضحوا بأنفسهم من أجل آخرين ، معتقدين أنهم حين يضحون بأنفسهم فإنهم يكونون أشخاصاً صالحين. خطأ! إن التضحية بنفسك لا تتأتى  غلا عن تفكيرينم  عن الافتقار المطلق، فهذا السلوك معناه أنك تقول لنفسك:" ليس هناك ما يكفى الجميع ، وهكذا سأحرم نفسي أنا " هذه المشاعر ليست جيدة وسوف تقود في نهاية الأمر إلى الحنق والنقمة . هناك وفرة من أجل الجميع ، ومسئولية كل شخص هي أن يستدعى رغباته الخاصة . لا يمكنك أن تستدعى رغبات شخص آخر نيابة عنه ، لأنك لا تستطيع أن تفكر أو أن تشعر بدلاً منه . مهمتك هي أن تراعى نفسك ، وعندما يصبح التحلي بشعور طيب من أولوياتك ، فإن ذلك التردد المتميز سوف يشع ويلمس كل شخص قريب منك.
السر في نقاط موجزة
·       عندما تريد أن تجذب شريكاً لحياتك، تأكد من أن أفكارك ، وكلماتك، وأفعالك،والأجواء المحيطة بك لا تتعارض مع رغباتك.
·       مهمتك هي أن تعتني بنفسك. ما لم تشبع داخلياً وتملاً نفسك بالحب عن آخرك، فلن يكون لديك شئ لتعطيه لأي شخص.
·       عامل نفسك بالحب والاحترام ،و سوف تجذب أناساُ يبدون لك حباً واحتراماً.
·       عندما تشعر بشعور سيئ حيال نفسك ، أنت بذلك تعيق الحب ، و بدلاً من ذلك سوف تجذب المزيد من الناس والمواقف التي سوف تواصل نقل الشعور السيئ إليك.
·       ركز على السمات التي تحبها في نفسك ، و سوف يظهر لك قانون الجذب المزيد من الأشياء العظيمة فيك.
·       لكي تجعل علاقتك بشريك حياتك أو بأي شخص تنجح ، ركز على ما تقدره بشأن الطرف الآخر،وليس على شكواك. عندما تركز على مواطن القوة ، سوف تنال المزيد منها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لوحة المفاتيح العربية

World Clock

Windows Live Messenger + Facebook